ما هي حركة «أنتيفا» التي يتهمها الرئيس ترامب بالإرهاب

بدأت حركة «أنتيفا» المناهضة للفاشية في ثلاثينيات القرن الماضي في أوروبا، حيث وصلت إلى الولايات المتحدة بحلول نهاية 1970. وتمت تسيميتها «أنتيفا» إختصاراً لعبارة «أنتي فاشيست -Anti-Fascist » أي ضد الفاشية. وينطوي تحت هذه الحركة مجموعات فضفاضة من الجماعات والشبكات والأفراد الذين يؤمنون بمعارضة نشطة وعدوانية لحركات اليمين المتطرف والرأسمالية النيوليبرالية. كما ينتمي إلى هذه الحركة الكثير من الماركسيين والأناركيين.

وزاد المناخ السياسي الحالي بوصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض وإنتشار بيئة مناسبة لتفشي العنصرية ضد الأقليات. وكانت «أنتيفا» قد بدأت بالنشاط بشكل أكبر بعد تجمع لمؤيدي تفوق العرق الأبيض في شارلوتسفيل في فيرجينيا، عام 2017. وغالباً ما تتحول المواجهات بين العنصريين البيض والمنتميين هذه الحركة إلى مواجهات عنيفة.

وتستخدم هذه الجماعات عدداً من التكتيكات للقيام بنشاطاتهم. ومن هذه التكتيكات هي الإحتجاجات والمظاهرات والمسيرات والسلاسل البشرية، كما أنهم لا يعارضون إستخدام العنف حتى لو كان ضد القوى الأمنية. كما يقومون ببعض أعمالهم على شبكة الأنترنت عن طريق نشر معلومات اليمينين المتطرفين ومراقبة حسباتهم على شبكات التواصل الإجتماعي.

ويُعرف عن هذه الحركة بأنهم غالباً ما يظهرون باللونين الأسود والأحمر. كما يغطون وجوههم بالأقنعة أو الخوذ حتى لا يتم التعرف عليهم من قبل الجماعات المتعارضة أو الشرطة.

أما بالنسبة لإقتراح الرئيس بتصنيفها منظمة إرهابية، فهناك عائقان يواجهان الرئيس.

https://twitter.com/realDonaldTrump/status/1267129644228247552

الأول: أن «أنتيفا» ليست منظمة، هي حركة وجماعات من الأشخاص يتشاركون في نفس المبادئ. أي أن ليس لديها قائد أو أدوار عضوية أو أي هيكل تنظيمي محدد.

الثاني: حتى لو كانت «أنتيفا» منظمة فعلية، فإن القوانين التي تسمح للحكومة الفيدرالية باعتبار الكيانات إرهابية وفرض عقوبات عليها تقتصر على الجماعات الأجنبية.

لمشاركة هذا الخبر:

  1. انقر للمشاركة على فيسبوك (فتح في نافذة جديدة)

  2. اضغط للمشاركة على تويتر (فتح في نافذة جديدة)

  3. انقر للمشاركة على WhatsApp (فتح في نافذة جديدة)

#انتيفا #امريكا #دونالدترامب #الولاياتالمتحدة #اخرالاخبار #مظاهرات