البقاء في السيارة خلال الحفلات والعروض والصلاة، هل سيبدو المستقبل هكذا؟

تم افتتاح أول مسرح داخل السيارة جزئي في نيو مكسيكو عام 1915. ويتكون هذا الشكل من أشكال العروض يتألف من شاشة فيلم كبيرة في الهواء الطلق، وغرفة عرض، و كشك للوجبات الخفيفة، ومنطقة كبيرة لإصطفاف السيارات بحيث يتمكن الحاضرين من مشاهدة الأفلام بخصوصية في سياراتهم. وكانت هذه الأماكن تحتوي على ملاعب صغيرة للأطفال وبعض طاولات أو مقاعد التنزه.

بحلول عام 2013، شكلت طريقة العرض هذه 1.5 بالمئة من إجمالي شاشات العرض في الولايات المتحدة. وأثر التحول الرقمي على هذه الصناعة التي عادت لتطفو إلى السطح في 2020.

وتمكنت جائحة فيروس كورونا المستجد بالتسبب بزيادة غير متوقعة لهذا الشكل من العروض، على عكس دور العرض الداخلية أو المغلقة غير القادرة على العمل بسبب حظر التجمعات.

يُعد فورت لودرديل سواب شوب (الذي افتتح عام 1963) أكبر مسرح في العالم، وهو أكبر سوق للسلع المستعملة اليومية في العالم. وأعلن عن إعادة إفتتاحه للعروض في 14 آيار (مايو) في تامبا وفي 18 آيار (مايو) في فورت لودرديل.


Courtesy of GoToVan via Flickr

وكانت المغنية الأسترالية كايسي دونوفان قد أقامت حفلاً مجانياً في سيدني بذات الأسلوب في 21 آيار (مايو).

أما في الولايات المتحدة، فقد قامت بعض الكنائس بإقامة قداس يوم الأحد بينما بقي الحاضرون في سياراتهم. وكانت إحدى هذه الكنائس هي كنيسة بيثيل في إنديانا.


Courtesy of Bethel Church

وأنتشر هذا الشكل من أشكال الترفية في آسيا والشرق الأوسط خلال الفترة الفائتة بسبب تفشي فيروس كورونا.

لمشاركة هذا الخبر:

  1. انقر للمشاركة على فيسبوك (فتح في نافذة جديدة)

  2. اضغط للمشاركة على تويتر (فتح في نافذة جديدة)

  3. انقر للمشاركة على WhatsApp (فتح في نافذة جديدة)

#منوعات #دورعرض #اخباردولية #سينما #سيارات #اخرالاخبار #كورونا